ما بعد الولاده.. صحتك... مسئوليتك

      لحظة حياة... هى اللحظة التى تشعر بها أى امرأة أنها تمتلك بيديها حياة –طفلهاـ.. من أهم وأسعد اللحظات التى تمر بها فى العمر. بعد مرور تسعة أشهر فى ألم وتوتر، مراحل متغيرة مختلفة وغير مستقرة لن يشعر بها غير الأم.

ما بعد الولاده.. صحتك... مسئوليتك

نصائح لتجنب المشاكل الصحية

لحظة حياة... هى اللحظة التى تشعر بها أى امرأة أنها تمتلك بيديها حياة –طفلهاـ.. من أهم وأسعد اللحظات التى تمر بها فى العمر. بعد مرور تسعة أشهر فى ألم وتوتر، مراحل متغيرة مختلفة وغير مستقرة لن يشعر بها غير الأم.

فى هذه اللحظة تبدأ الأمومة تلعب دورها.. من مسئولية وفكر وماذا سوف يكون غداٌ. ولكن قبل كل هذا، هناك جسداٌ لامرأة قد مر بعدة تغييرات بسبب الحمل والوضع بمختلف صوره وصحة مستهلكة كلياٌ.

فالحمل والولادة من أكثر الأحداث المؤثرة فى حياة المرأة، ومباشرة بعد إنجاب طفلها يحدث لها تغييرات مختلفة منها الجسدية ومنها العاطفية. من الممكن التوجه لمراكز الطفولة والأمومة للمساعدة فى هذا التغييرات، ولكن عليها ايضاٌ المواصلة على الهدوء واستيعاب ما يحدث حولها فى هذه المرحلة، فهى تستعد لتأدية دور جديد فى حياتها فى رحلة الأمومة.

هناك تغيير جسدى وهو عودة الرحم لوضعه الطبيعى بعد تضاعف حجمه اثنان وعشرون مرة  مرة. كما تبدأ المرأة فى هذه المرحلة بالنظر لجسدها من امتلاء او من تغييرات طرأت عليها لم تفكر بها من قبل بالرغم من عملها على اتباع الأغذية الصحية ومحاولة الوصول للوزن والجسم المثالى. الا ان الولادة تحدث تغيير شامل فى الشكل والهيئة، ومن المهم ان تدرك الام بعد الولادة أن هناك ألم وتغييرات ستستمر معها لبعض الوقت، وعلى الأهل استيعاب ذلك والعمل على احتوائها والمساعدة فى تخطى هذه المرحلة وطمأنتها ان كل ما تمر به هو أمر طبيعى والعمل على تقديم المساعدة لقضاء بعض أمور المنزل لتخفيف العبء.

ومن بعض المراحل التى تتعرض لها الأم:

  •          تقلصات فى البطن.. وذلك بسبب عودة الرحم لوضعه الطبيعى، وهذا أمر متوقع ويختفى الألم خلال أيام.
  •          ألم بسبب جرح الولادة.. أياٌ كانت قيصرية أو طبيعية.
  •          احتقان الثدى.. أمر طبيعى لامتلاء الثدى بالحليب ويزول هذا الانزعاج بمجرد بدء الرضاعة الطبيعية.
  •          الإمساك.. بسبب عدم وجود حركة للأمعاء وسينتهي خلال بضعة أيام مع الاهتمام بتنازل طعام غنى بالألياف وشرب الماء.

تختلف التغييرات من امرأة لأخرى ويجب احتواء ذلك لأنه امر طبيعى لتغيير هرمونات الجسم جميعها.

 

قد تستمى فترة ما بعد الولادة من ستة الي ثمانية أسابيع حتى تستعيد الأم حياتها الطبيعية، لذلك من المهم الحصول على أكبر قدر من الراحة والهدوء والعناية بالجسد وما يحدث به والأهم التغذية السليمة، مع المتابعة والرجوع للطبيب واتباع تعليماته للوصول لأحسن حال فى أقل فترة ممكنة.

الى جانب ذلك لابد من :..

  •          تناول الطعام الصحى لمقاومة وتخفيف الألم.
  •          تناول البروتين جيدا والكربوهيدرات للحصول على الطاقة.
  •          تناول الأطعمة المليئة بالألياف (الفواكه والحبوب والخضروات).
  •          شرب الكثير من الماء.
  •          محاولة المشى حتى لو تجول بالمنزل قدر المستطاع لتعزيز الدورة الدموية وتقليل التوتر والحد من الاكتئاب.
  •          محاولة الحصول على قدر كاف من النوم.

 

لابد من الأم فى هذه المرحلة التغلب على أى شعور سلبي وطلب المساعدة والاطلاع حول تجارب الأمهات فى هذه المرحلة، لأن الأغلب هى حالات طبيعية ولابد أن تكون الأم على علم انها مرحلة مؤقتة وأن توجه تفكيرها الى الاستمتاع بمولودها الجديد، وتدرك ان لديها مسئولية تجاهه وتجاه نفسها وعليها الاعتناء بنفسها وصحتها النفسية والجسدية حتى تتمكن من مراعاة مولودها الجديد. فلا بد ان تعلم أنها الحياة وأنها اساس المنزل وان طفلها فى انتظارها أن تكون بجانبه حتى يبدأو معا رحلتهما.

 

ما بعد الولاده.. صحتك... مسئوليتك

جميع حقوق النشر محفوظة © 2015 ميدى كير.

.powered by diva-lab