الوقاية من التوتر والاكتئاب

     يتعرض الكثير منا للعديد من الضغوطات فى حياته اليومية التى تسبب القلق والتوتر والاضطرابات النفسية، مما يؤدى فى بعض الاحيان الى تدهور الحالة المزاجية والوصول الى ما يسمى بالاكتئاب الذي يعتبر سبب رئيسى للعجز فى معظم أنحاء العالم. وحتى الان أصبح تأثيره على حوالي 300 مليون شخص بالعالم. فبالتالى هناك تأثير سلبي على مختلف الأعمار حول العالم مما يسبب شلل فى مواجهة الحياة وتحدياتها

الوقاية من التوتر والاكتئاب

حياة افضل

يتعرض الكثير منا للعديد من الضغوطات فى حياته اليومية التى تسبب القلق والتوتر والاضطرابات النفسية، مما يؤدى فى بعض الاحيان الى تدهور الحالة المزاجية والوصول الى ما يسمى بالاكتئاب الذي يعتبر سبب رئيسى للعجز فى معظم أنحاء العالم. وحتى الان أصبح تأثيره على حوالي 300 مليون شخص بالعالم. فبالتالى هناك تأثير سلبي على مختلف الأعمار حول العالم مما يسبب شلل فى مواجهة الحياة وتحدياتها.

        ينصح دكاترة الطب النفسى بجميع دول العالم وبمختلف اللغات بعدم الاندماج حول التوتر والقلق والتشبث بمظاهر الحياة وتأثيراتها السلبية والشعور بالحزن واليأس. والعديد من المشاكل الصحية قد تكون بسبب التوتر والقلق والشعور السيئ نحو الاشياء، فكلما كان الشخص يتسم بالهدوء والرزانة وموازنة أمور حياته، أصبح من الممكن تجاوز الأزمات والأمور المعقدة ووصوله للشعور بالاستقرار.

      ومن الممكن عند الشعور بمظاهر التوتر او الاكتئاب او عدم الاستقرار النفسى أو ظهور أى أعراض اضطرابيه، يتم الذهاب لطبيب نفسي، أو إليك بعض الاقتراحات والنصائح قد تساعد على تخطى هذه المرحلة: ...

 

  •       لابد من معرفة وإدراك أن كل ما تمر به هو اختبار من الله، وكل ما يحدث هو لحكمة ستخرج منها بدرس أو معرفة لم تكن بالحسبان.. قال تعالى "ان مع العسر يسرا" صدق الله العظيم. أى أن ما تمر به من محن وأزمات سيأتى بعدها حتماٌ الفرج الذي سيصاحب الهدوء والاستقرار النفسى المطلوب.
  •       التفكير الإيجابى وموازنة الأمور، فلا بد من النظر للأحداث بنظرات إيجابية للقدرة على مواجهتها لتجنب التوتر.
  •       شرب الأعشاب الطبيعية يساعد فى بعض الحالات على الهدوء وعدم القلق والتوتر والشعور بالتركيز، مثل تناول اوميغا3 فهى تقلل من أعراض القلق. وتناول البابونج والشار الأخضر لاحتوائه على مضادات اكسدة بمادة البوليفينول التى تساعد على التقليل من التوتر وتزيد من مستوى السبروتونين. وحديثا أثبتت دراسات أن أيضاٌ استخدام الروائح العطرية المنعشة مثل البخور ومستخلصات البرتقال المعطرة تقلل من الشعور بالقلق والتوتر.
  •       تجنب الكافيين مثل الشاى والقهوة ومشروبات الطاقة.
  •       ممارسة الرياضة التى تعتبر من أفضل الوسائل المساعدة فى تجنب التوتر والجهاد والقلق، حيث تساعد على افراز هرمون الاندورفين المسبب فى تحسين المزاج.
  •       قضاء أطول وقت ممكن مع العائلة والأصدقاء والاشخاص المفضلين، فيساعد ذلك على تخطى الأزمات والأوقات الصعبة.
  •       الثقة بالنفس،.. لابد أن تثق بنفسك أولا. أياٌ كان ما تمر به.. {أنت أفضل دائماٌ} ولا بد أن تؤمن بالتشجيع الذاتى لنفسك ومساعدة نفسك على مقاومة الأزمات والصعاب والتعلم مما تمر به لعدم تكرار المواقف الصعبة مرة اخرى.. وكثيراٌ ودائماٌ {أنت تستطيع أن تكون دائماٌ الأفضل}.

فعليك الاستمتاع بكونك انسان ذو قدرات، كل منا يختلف عن الاخر. ولكن لدينا ما نملكه لتخطى الأزمات وبناء مستقبل أفضل والتمتع بالحياة الطبيعية.

الوقاية من التوتر والاكتئاب

جميع حقوق النشر محفوظة © 2015 ميدى كير.

.powered by diva-lab